تنفس بعمق لصحة أفضل

ماذا لو عرفت أنه بمجرد "تنفسك" يمكن أن تحدث تحولاً في صحتك، بمجرد التعود على التنفس بعمق، سترى "العجائب" الصحية! هذا ما خلصت إليه أبحاث العلمية أكدت أن التنفس بعمق يمكن أن يعزز جهاز المناعة، ويخفف القلق و الاكتئاب ، ويؤثر على هرمونات المخ ، ويضع حداً للأضرار التي ألحقتها بك جيناتك الوراثية. وحتى أن التنفس بعمق يبطئ حدوث الشيخوخة ، بحسب موقع "كير2" المعني بالشؤون الصحية والنفسية. فالتنفس بعمق يبعث برسائل إلى المخ لإبطاء معدل ضربات القلب، وتحسين الهضم وزيادة مشاعر الهدوء والرفاهية، وبالتالي ابطاء افراز هرمونات التوتر مثل الكورتيزول. ومن المعروف أن اضطرابات مثل القلق والاكتئاب تتفاقم، وربما حتى تنشأ أساسا بسبب الإجهاد، لذلك فإن الحد من هرمونات التوتر مثل الكورتيزول أمر بالغ الأهمية لتحقيق الشفاء من هذه الحالات المرضية. ولحسن الحظ، فإن الوسيلة إلى تحقيق ذلك الإنجاز قد تكون من خلال التنفس السليم. التنفس والاكتئاب وفي التفاصيل، تمكن الباحثة والأستاذة المساعدة للطب النفسي وأمراض الأعصاب، دكتور كريس ستريتر، عبر دراسة صغيرة أجرتها في جامعة بوسطن، أن تكتشف آثار التنفس العميق على الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب الحاد. إذ وجدت بعد 12 أسبوعا من الممارسة اليومية لليوغا وتدريبات التنفس العميق، أن المشاركين انخفضت عندهم بشكل ملحوظ أعراض الاكتئاب. كما لاحظت زيادة كبيرة فى مستويات هرمونات المخ المهدئة والمضادة للقلق. إبطاء الشيخوخة وكانت أبحاث أخرى نشرت في "المجلة الدولية للطب النفسي للشيخوخة" توصلت إلى أن ممارسة التنفس العميق العادي، مثل تلك التي تتم من خلال تدريبات التأمل، كان لها وقعها الفعال على الصحة النفسية والعقلية والإدراك. كما ساعدت في إبطاء الشيخوخة مع تقدم العمر. كما وجدت دراسة أخرى نشرت في المجلة الطبية التي تصدر عن "مركز بوسطن الطبي"، المتخصص في الطب التكميلي والبديل، أن التنفس العميق كان له تأثير عميق على 3 مركبات كيميائية في الجسم المعروفة باسم السيتوكينات. وترتبط هذه السيتوكينات بالألم والالتهاب، فقد خفض مستويات هذه المركبات، بما يوحي بالشفاء من اضطرابات الألم. وهناك العديد من تمارين التنفس العميق، بما في ذلك العد أثناء الاستنشاق والزفير، والعد حتى الرقم 6 عند الاستنشاق والزفير مع وقفة قصيرة بينهما. مما يعني البدء بالتنفس حتى 3 عدات، ثم التوقف، ثم التنفس من 3 إلى 6 وتكرار ذلك عدة مرات. ويشار إلى أنه من المفيد إجراء هذه الممارسة يومياً لمدة تتراوح بين 10 دقائق وساعة، كما أنه من المفيد التنفس بعمق على مدار اليوم أيضاً، سواء في المكتب أو حين تكون عالقا في الزحمة المرور أو أثناء مشاهدة التلفاز