مسلحين من قبيلة مراد يفشلون صفقة تبادل اسري بين المقاومه والحوثيين في مأرب ويسلمون 13 اسير حوثي مقابل جثتين

قالت مصادر مؤكدة أن مسلحين قبليين من قبيلة مراد في مارب (شرق اليمن) تسببوا في إفشال صفقة تبادل أسرى بين مقاومة محافظة صنعاء والمتمردين الحوثيين.

 

وحسب المصادر فإن مسلحين قبليين يتبعون قبيلة مراد اختطفوا (13) أسيراً حوثياً كانوا بحوزة مسلحين تابعين للمقاومة الشعبية, بعد خروجهم من مدينة مأرب في طريقهم لإتمام صفقة تبادل أسرى مع المتمردين الحوثيين لتفرج عن (13) أسيراً لدى الحوثيين.


وأوضحت المصادر أن المسلحين التابعين للمقاومة الذين كانوا يرافقون الأسرى يتبعون مقاومة صنعاء وينتمون تحديداً إلى مديرية حراز، كما أن الأسرى أنفسهم ينتمون لذات المديرية وكانت الصفقة تقوم على أن يفرج المتمردون الحوثيون عن مجموعة من الأسرى والمعتقلين من أبناء حراز مقابل إفراج مقاومة صنعاء عن عدد مماثل من الأسرى من ذات المنطقة.


وأكدت المصادر أن مسلحين من قبيلة "مراد" أوقفوا مسلحي المقاومة وأجبروهم على تسليمهم الأسرى وذهبوا بهم إلى الحوثيين لعقد صفقة بديلة تقضي باستلام جثتين لمسلحين تابعين للقبيلة مقابل تسليمهم عدد (13) أسيراً حوثياً ما تسبب في إفشال الصفقة وعرقلة الإفراج عن (13) أسيراً ومعتقلاً من مؤيدي الحكومة الشرعية.


وحسب مصادر خاصة بـ "المصدر أونلاين" فإن الأسرى والمعتقلين التابعين للمقاومة كان قد تم إخراجهم من السجن المركزي في صنعاء الأسبوع الماضي وأبلغوهم أنه سيتم الإفراج عنهم في صفقة تبادل قبل أن يتسبب مسلحو قبيلة "مراد" في إفشالها، ليتم إعادتهم بعد ذلك إلى السجن المركزي في صنعاء الذي يضم عشرات المختطفين والأسرى لدى جماعة المتمردين الحوثيين وتستخدمهم في إتمام صفقات تبادل للإفراج عن الأسرى من مسلحيها لدى القوات الحكومية والمقاومة الشعبية.


وتتم بين الحين والآخر صفقات تبادل أسرى بين المتمردين الحوثيين ومسلحي المقاومة الشعبية المساندة للقوات الحكومية بناءاً على وساطات ومساعي قبلية.