عشرات القتلى والجرحى في صفوف المليشيا وقصفا مستمرا يطال الاحياء والقرى السكنية بتعز

اكدت مصادر ميدانية ان معارك على اشدها دارت اليوم الاثنين بين قوات الجيش الوطني والمليشيا الانقلابية في الجبهتين الغربية والشرقية لمدينة تعز جنوبي غرب البلاد تكبد الاخيرة عشرات القتلى والجرحى. تزامنت مع استمرار القصف المدفعي على احياء وقرى سكنية بالمدينة وريفها. ونقل موقع الجيش ، ان المليشيا الانقلابية تواصل محاولاتها اليائسة لاستعادة مواقع في الجبة الشرقية للمدينة كانت فقدتها بعد سيطرة قوات الجيش الوطني عليها خلال الايام الماضية. واحبطت قوات الجيش الوطني اليوم الاثنين محاولة تسلل على مواقعها نفذته العناصر الانقلابية في محيط مدرسة محمد علي عثمان، شهدت المنطقة على اثرها مواجهات عنيفة استمرت لساعات. وتمكنت قوات الجيش الوطني من دحر العناصر الانقلابية بعد تكبيدها خسائر كبيرة في صفوفها فيما لاذ من تبقى بالفرار. وتدفع المليشيا الانقلابية بشكل شبه يومي بتعزيزات من مسلحيها الى الجبهة الشرقية لمحاولة استعادة المواقع التي خسرتها في القصر الجمهوري ومعسكر التشريفات وغيرها من المواقع التي باتت تحت سيطرة محكمة تفرضها قوات الجيش الوطني والتي تتصدى لمحاولات الانقلابيين ببسالة وتكبدهم عشرات القتلى والجرحى في كل محاولة. وتشن مدفعية الجيش الوطني قصفا مدفعيا على مواقع تمركزها بالتباب المطلة على القصر والتشريفات مسنودة بغارات جوية لمقاتلات التحالف العربي. وشهدت الجبهة الغربية هي الاخرى مواجهات عنيفة بين قوات الجيش الوطني والمليشيا الانقلابية تركزت في جبهة الكدحة. واحبطت قوات الجيش الوطني هجوما للمليشيا الانقلابية مصحوبا بقصف مدفعي على مناطق المكازمة والميهال وصنمات بالكدحة. وكانت قوات الجيش الوطني تمكنت خلال يومي امس وامس الاول من السيطرة على عديد مواقع للمليشيا في جبهة الكدحة وتواصل تقدمها الى منطقة الرحبة اخر معاقل تمركزها. وخلفت المواجهات التي شهدتها جبهة الكدحة اليوم الاثنين مقتل خمسة واصابة اخرين في صفوف المليشيا الانقلابية. الى ذلك شنت مقاتلات الجو التابعة للتحالف سلسلة غارات استهدفت مواقع تتمركز فيها المليشيا في الجبهتين الشرقية والغربية لتعز. وتركزت الغارات على تمركز المليشيا في تبة السلال ومعسكر قوات الامن الخاصة شرقي المدينة اضافة الى سلسلة غارات استهدفت معسكر خالد بن الوليد في مفرق مديرية المخا واخرى في منطقة البرح بمديرية مقبنة غربي تعز. وخلفت غارات التحالف الجوية بتعز مقتل واصابة مالا يقل عن 30 عنصرا في صفوف المليشيا، علاوة على تدمير عدد من المعدات والآليات العسكرية. وعلى صعيد قصف الاحياء السكنية كثفت المليشيا الانقلابية من قصفها المدفعي والصاروخي على عديد من احياء المدينة والقرى السكنية في ريف تعز ، وتركز القصف على عدد من الاحياء الشرقية لمدينة تعز اضافة الى القرى السكنية في المكازمة والميهال وحجر السواء، في منطقة الكدحة غربي تعز.