النعاش في عدن..واندية صنعاء تمنع منتخب اليمن من التدريب بملاعبها

 

يتعرض المنتخب اليمني لكرة القدم لنكبات متوالية تعيق مسيرة استعداده للمشاركة في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس آسيا (الامارات2019 ) ،ضمن المجموعة السادسة والتي تضم منتخبات ( اليمن – الفلبين – طاجاكستان – النيبال ).
 
أولى النكبات تمثلت في إصدار محافظ عدن عيدروس الزبيدي توجيهات بمنع لاعبى المنتخب من ابناء المحافظات الجنوبية من السفر الى صنعاء لانخراط في المعسكر الداخلي بالعاصمة صنعاء الى جانب بقية اللاعبين الذين يخوضوا المعسكر الداخلي الثاني للمنتخب.
 
وعلل المحافظ ذلك بمقر معسكر المنتخب الذي يحتل من صنعاء مقر له.
 
وأن صنعاء تقبع تحت حكم الانقلابين -حسب وصفه- ويجب ان يكون المعسر في مدينه عدن ،وهذا الامر الذي قوبل بسخط كبير من الشارع اليمني معتبرين الرياضة لا علاقة لها بالسياسة .
 
وتعليقاً على ذلك سخر منه مصدر في الاتحاد اليمني لكرة القدم، الخاضع لسيطرة الحوثيين، حيث قال إن المنتخب الوطني الأول يسير معسكره وفق برنامجه المرسوم من الجهاز الفني للمنتخب بقيادة مساعد المدرب ابرهام مبراتو المقام حاليا بالعاصمة صنعاء بكافة أفراده في معسكر تدريبي بصنعاء بهدف اختبار جاهزية اللاعبين كجرعتين تدريبيتين يومياً  ( صباحية ومسائية) بهدف رفع الجاهزية البدنية والفنية للاعبين قدر الممكن .نكبة أخرى اصابة معسكر منتخب اليمن تمثلت في تأخر وصول المدرب الوطني سامي النعاش الى صنعاء الذي أعلن عنه الاتحاد اليمني للعبة كمدرب للمنتخب بديلا عن المدرب الأثيوبي ابرهام مبراتو الذي سيكون مدرب مساعد للنعاش، إلا أن الأخير-الذي يقيم في مدينة دبي الاماراتية منذ عامين- لم يصل الى مقر معسكر المنتخب بصنعاء رغم وصولة الى مدينه عدن في 2 فبراير الماضي.
 
فيما أوضحت مصادر  بأن تأخر وصول المدرب “النعاش” يأتي بأسباب سياسية مشابهه لتأخر وصول لاعبي أندية المحافظات الجنوبية.
 
أخر النكبات التي تلاحق المنتخب اليمني وتعكر صفو المعسكر الداخلي للمنتخب تمثلت في منع أندية صنعاء من خوض المنتخب التدريبات اليومية على ملاعبها حسب ما ذكر الصحفي العزي العصامي في منشور له على الفيس بوك حيث قال : ” منتخبنا الوطني الاول لكرة القدم ممنوع من التدريب في ملاعب اندية العاصمة التي كانت ادارته قد اتفقت مع اداراتها لاستضافة التدريبات وفق برنامج زمني “وقال العصامي إن الحال وصل بالمنتخب الى طرد اللاعبين من ملعب نادي ٢٢ مايو فيما منعهم حراس اهلي صنعاء من الدخول للتدريب وأستثناء “العزي” نادي وحدة صنعاء الذي فتح أبوابه أمام المنتخب.