تعرف على الشابة السعودية التي وثقت عملية جبران عواجي بحي الياسمين؟

 


أقرت عائلة تسكن في حي الياسمين شمال العاصمة السعودية الرياض، بأن ابنتها الشابة هي من صورت تفاصيل العملية الأمنية التي نفذها رجال الأمن السعودي في الحي فجر السبت وشاهدها الملايين من مختلف دول العالم من خلال مقطع الفيديو الذي صورته.

ووصف صاحب المنزل ويدعى “أبو إبراهيم” ابنته الشابة بالشجاعة بحسب ما نقلت صحيفة “عكاظ” المحلية عنه، فيما روت شقيقتها “مجد” تفاصيل ما جرى قائلةً “كنا نقف خلف النافذة لمتابعة الحدث، وبشكل عفوي، فتحت شقيقتي عدسة جوالها لتصوير ما يحدث، وظلت متماسكة على رغم الفزع، وحافظت على اتزانها، حتى انتهاء المشهد، فما لبثت حتى انهارت، ودخلت في نوبة بكاء شديدة”.

وكشفت “مجد” أن شقيقتها لم تحتمل رؤية المقطع الذي صورته، وشاهده الملايين حول العالم بسبب الحالة النفسية التي عاشتها طوال فترة المداهمة الأمنية للحي ومن ثم المواجهة المباشرة بين المطلوبين المسلحين ورجلي الأمن.

وفي مقطع الفيديو الشهير، يظهر رجل الأمن السعودي، جبران عواجي ثابتاً تارةً ومناوراً تارة أخرى خلال تصديه لهجوم مسلحين اثنين بأسلحة رشاشة من المسافة صفر، بينما يؤازره زميله نادر شراري، منبطحاً، قبل أن تنتهي العملية بمقتل المطلوبين.

وكانت هوية مصور الفيديو شغلت المدونين السعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب صوت سيدة رافق المقطع حتى نهايته وقد بدا عليها الرعب مما تشاهد، قبل أن يتضح أنها الشقيقة مجد.

وكان من شأن تفجير أحد المطلوبين لحزامه الناسف أن يشكل خطراً على الفتاتين اللتين تقفان أمام نافذة مشرفة على الشارع 105 في حي الياسمين والذي شهد المواجهة التي أصبحت حديث وسائل الإعلام العالمية بسبب جرأة رجال الأمن فيها.

وكانت العملية الأمنية انتهت بمقتل مطلوب لرجال الأمن ورفيقه بعد أن رفضا تسليم أنفسهما وأطلقا النار على رجال الأمن الذين طوقوا المنزل، فيما أصيب أحد رجال الأمن بجروح طفيفة بحسب بيان وزارة الداخلية عن الحادثة.