من هو النادي الذي يرغب في انتداب ميسي؟

نشرت صحيفة "دايلي مايل" تقريرا تحدثت فيه عن رغبة مانشستر سيتي في انتداب النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، وفتح الباب أمامه للقدوم إلى النادي الإنجليزي، في حال رغب الأرجنتيني في مغادرة النادي الكتالوني. وتجدر الإشارة إلى أن ميسي قد يقرر مغادرة إسبانيا؛ لأنه -مثل ما حدث مع غيره من اللاعبين- قد يرغب أن يعيش أطفاله تجربة مختلفة عن تجربته. وذكرت الصحيفة في تقريرها، الذي ترجمته "عربي21"، أن غوارديولا أتاح الفرصة أمام نادي مانشستر سيتي لاتخاذ هذه الخطوة الحاسمة تجاه ليونيل ميسي، في حال كان نجم الأرجنتين يفكر في إنهاء مسيرته في برشلونة. كما أن النادي الإنجليزي على يقين بأنه سيكون في مقدمة قائمة الانتظار في حال رحيل ميسي عن "موطنه الروحي" في الكامب نو. وتجدر الإشارة إلى أن تعيين غوارديولا عزّز موقف النادي الإنجليزي، وزاد من فرص نجاح الفريق في استقطاب اللاعب النجم. وفي هذا الإطار، اقترح مدرب برشلونة السابق، عشية مباراة دوري أبطال أوروبا ضد ناديه القديم، أن ميسي قد تغريه فكرة خوض تحدّ جديد. وأشارت الصحيفة إلى تصريح غوارديولا، الذي أفاد فيه بأنه يتمنى أن يواصل ميسي اللعب مع فريق برشلونة، وينهي مسيرته معه. ولكن ربما سيفكر في اللعب مع نادي آخر؛ لأنه يريد لأطفاله إتقان اللغة الإنجليزية أو خوض تجربة مختلفة عن تلك التي عاشها. وإذا قرر ليونال ميسي مغادرة فريق برشلونة فستكون في انتظاره قائمة من سبعة أو ثمانية أندية تريد التعاقد معه. كما أن المدرب غوارديولا نفى الإشاعات المنتشرة حول اتصاله بعدد من لاعبيه القدامى منذ توليه مسؤولية مانشستر سيتي. وأشادت الصحيفة باعتراف مدرب النادي الإنجليزي، الذي يتمثّل في أن حارس المرمى، مارك أندريه تير شتيغن، كان خياره الأول ليحل محل جو هارت في الاتحاد بدلا من زميله في برشلونة كلاوديو برافو، الذي انضم في نهاية المطاف إلى مانشستر سيتي، في صفقة تُقدّر بحوالي 15.4 مليون جنيه إسترليني. وقد أصر غوارديولا من جديد على أنه "لم يتصل بأي من لاعبيه القدامى، سواء ميسي أو لويس سواريز أو سيرخيو بوسكيتس أو أندريس إنييستا". أما فيما يخص حارس المرمى، فقد أقر بأن الفريق كان في أمس الحاجة إلى حارس مرمى مثل كشتيغن. وتجدر الإشارة إلى أن غوارديولا أكد في أحد تصريحاته أن "كلا من كلاوديو وتير شتيغن كانا في فترة نقاهة حينما تم استدعاؤهما، وأن كليهما كان مستعدا لمواصلة مسيرته مع الفريق. والجدير بالذكر أن غوارديولا لم يفكر في الاتصال بميسي، بينما لا يزال عقده مع النادي الكتالوني ساريا". وذكرت الصحيفة تصريح المدرب غوارديولا خلال إجابته على أحد الأسئلة المتعلّقة باللاعب ميسي، بأن هذه المقابلة ستكون ضد نادي برشلونة في المقام الأول وليس ميسي. كما أنه أثنى على اللاعب الأرجنتيني، وعلى أدائه المبهر بعد تعافيه من الإصابة التي أبعدته عن ملعب الكامب نو لفترة. وقد أعرب المدرب أيضا عن فخره الشديد بلاعبيه السابقين، نيمار وسواريز، لكنه في الوقت ذاته حذر مدافعي فريقه منهم، وحثهم على محاولة ردعهم من الاستحواذ على الكرة قدر المستطاع. وذكرت الصحيفة أن الإسبان تغلبوا على النادي الإنجليزي، وأخرجوه من دوري أبطال أوروبا في مناسبتين. وقد اعترف غوارديولا بأن لقاء المجموعة الثالثة الذي سيُجرى يوم الأربعاء في الكامب نو سوف يمده بمعلومات قيمة حول التقدم الذي أحرزه الفريق في هذه المدة القصيرة. وفي الختام، قال المدرب إن "هذه المباراة تعدّ بمثابة اختبار جيد لمستوانا كفريق لم يمض على تدريبي له سوى بضعة أشهر. كما أن كل ما نريده من هذه المواجهة هو الحصول على نقطة واحدة تضمن لنا التأهل إلى الدور المقبل