"عيد بأية حال عدت ياعيد"

عيدُ بأيةِ حالٍ عدتٓ ياعيدُ بما مضى أم لامر فيه تجديد
اما الاحبة فالبيداء دونهم. فليت دونك بيد ...ُدونها بيد

عرفت بيتيْ الشاعر المتنبي من "أبي" في عمر مبكّر جدا كان قد قالهما في مقابلة معه في إذاعة "صنعاء "أجراها المذيع اليمني القدير الأستاذ "عبد الكريم المرتضى". شعر ذهني الصغير آنذاك ان والدي لايغني للعيد بل هو شجن شجي وسؤال حائر مايخاطبه به . 


والآن وبعد ان سمعت وقرأت تلك الأبيات كثيرا -الان فقط -احسست نوع الشجن والتساؤل الحائرالذي كان ابي يخاطب به ذلك الْيَوْمَ من ايّام عيد مر وحملت معانيه بيتي الشاعر الفذ المتنبي.


وهكذا وجدت نفسي استعيدهما للتعبير عن نفس التساؤل الذي طرحه ابي في حقبة مضت واسأل بهما يوم العيد الذي سيقدم على اوطان تحمل ذاكرة أُناسها نفس الخطاب الشجي الذي خاطب أبي به عيدا ضاعت منه ملامح البشارة المفرحة .نخاطب العيد الذي يقدم علينا الْيَوْمَ وهو ملغما بالخفي الحارق متخفيا خلف زهو الطفولة بالجديد وحلاوة ملامسة أيدي الأمهات لعجينة كعك العيد الطرية الناعمة.

***********

العيد لي هو الفرح الطفولي العذب الذي لاتقاومه أية نفس بشرية، أذكر من عيدي فرحتي بلمعة الحناء بقاع يدي وعلى أظافري الصغيرة بعد إفطار "الزلابيا" المرشوش بالعسل والذي تغلغل دسمه ليختلط بلون الحناء في يدي فتتماوج ألوانه ساحرة لي بدهشة وانبهار بالمزيج الملون للأحمر والبرتقالي ،كنت أحب ان يبقى الدسم في قاع يدي كي لايذهب ذلك البريق.اشعر بانكسار لو كان ذلك اللون باهتا وليس قانيا.


ليلة العيد لانوم كامل فيها اذ مع انتظار الفرح هناك الخوف ان يقع الغلاف الذي وضعته أمي حول يدي كي لاتخرج عجينة الحناء عن وضعها الهندسي والذي وضعته أمي بإتقان واحكام، ومن ثم قد يفقد جماله ان خرج بلونه الزاهي عن الأماكن المرسومة له ولطخ أماكن اخري بهمجية وفوضى بسبب النعاس الذي قد يستولي على اجفاني.


كان الحناء هو زهوي في العيد لم يكن الثوب الجديد ولا ما سأحصل عليه من عيديه هو الهام كثيرا لي ،فقط "حناء "يدي ان تغير وضعه المحدد أو فقد لونه اللامع فقد مجمل العيد مسرته .


************

من قدر له ان يسافر في ربوع اليمن في يوم من ايّام الأعياد سيرى جليا كيف يحتفي" اليمانيون" بأعيادهم بإصرار ان يكون مظهر من مظاهر بهجتهم وجذلهم العام فالمناسبة ليست فردية بل هي عامةتتخللها أنغام المزمار ودقات الطبول التي تصاحب رقصات" البرع "التي يتجمع الناس حول حلقاتها هنا او هناك بين تلك الجبال السامقة وفِي ساحات الطرقات الملتوية الوعرة.الكل يرتدي الجديد ومظهر الثياب الرثة يكاد يختفي .


سيمكننا رؤية تلك الغبطة والانشراح المستخلص من لُب حياة الناس الشاقةومن معاناتهم. يلمع بريق الق متلألئ في عيون الأطفال ،وفِي تتقافز سيقانهم النحيلة فوق حبات الطرقات المتربة بسرور ظاهر وزهوبجديد ملبسهم .


حتى هذه الأيام وبرغم حالة الحرب ونتائجها مازلنا نشاهد ذلك الجذل الطفولي يلمع في العيون كل العيون حتى لو كانت عيون طفل يحمل على كتفه كلاشنكوف أو بندقية أو يتمنطق في خاصرته بحزام جنبيته الحادة،اذ يختفي افتعال الرجولة الكاذبة ولا تتبقى الا طفولة جذلة بعيد آمن .


في العيد اَي عيد تنتصر الرغبة في الحياة ويضع جل الناس لأنفسهم نوع من البهجة حتى البصيص منها لتشرق النفوس بالمحبة والتواد .


في العيد تتصاعد في هواء المدن والقرى روائح دخان التناوير تطهى عليها الأطعمة تفوح روائحها اللذيذة وترى الجيرة يحملون طناجرهم لبعضهم البعض بماتجود به مطابخهم من أطيب مالديهم .في حين تكون معظم العوائل قد تجمعت في دار كبيرها .


في العيد نرى البشاشة ...حتى الشحاذ يرتدي جديده ويطلب صدقته بابتسامة تشع بالفرح بعيدا عن الذل أو الإحساس بالمهانة لان العيد هو فرحة العون والمساعدة ،فرحة يتساوى فيها الجميع من يملك ومن لايملك الكل يحب ان يكون فرحا.


في العيد لايفكر الناس ان هناك حرب واقتتال ودم يسيل ، بل يعيشون شعور جماعي بالمحبة الشاملة وبالسلام.


ويظل الناس يبحثون عن بشائر أعياد لأيامهم حتى لو فُقدت .
فليعم السلام في كل ارض أبطلت الحرب زهو فتيانها بثيابهم اللامعة ودهشة فتياتها لبريق "الخضاب" و "الحناء" في اياديهن الناعمة الصغيرة.